كاميرات

كاميرا احترافية جديدة من كانون بسرعات فائقة

أطلقت كانون كاميرتها الجديدة EOS-1D X Mark III التي تمنح المصورين المحترفين في مجالات الرياضة والحياة البرية إمكانيات كبيرة بسرعات فائقة، وتمثل قمة سلسلة كاميرات EOS-1 من كانون. تصل سرعة التصوير في هذه الكاميرا إلى 20 إطاراً في الثانية مع تتبع الضبط البؤري التلقائي، فيما يتمتع مستشعر الضبط البؤري التلقائي في طراز EOS-1D X Mark III بدقة عرض تبلغ 28 ضعف دقة الطراز السابق، و3 أضعاف عدد نقاط الضبط البؤري التلقائي. ومع تزويد الكاميرا بمعالج DIGIC 8 مخصص، صار بإمكان الضبط البؤري أن يكون فعالاً في نطاق أوسع من الإضاءة التي كانت أنظمة الضبط البؤري الأخرى ستفشل في التقاطها.

كما يتمتع هذا النظام بإمكانية التعلم العميق فيتعرف على الأهداف البشرية في مجموعة من المواقف الرياضية، ويضعها داخل نطاقه بسرعة عالية، مع نظام تتبع الأهداف المتقدم، مما يؤدي إلى ضبط بؤري للعين البشرية حتى حين تكون عيون الأشخاص مغطاة بأشياء مثل الخوذات والنظارات الواقية. وإضافة إلى المعالج المخصص زودت كاميرا OS-1D X Mark III بمستشعر بقدرة 20.1 ميجابكسل ونظام المرآة ومغلاق الكاميرا، وكذلك نظام مرآة الكاميرا العاكسة أحادية العدسة SLR، الأمر الذي أتاح تحقيق سرعات عالية تبلغ 16 إطاراً في الثانية، أما في وضع المشاهدة الحية (Live View)، فتستطيع العمل بسرعة 20 إطاراً في الثانية باستخدام مغلاق ميكانيكي أو الكتروني مع ضبط بؤري تلقائي كامل.

وتتضمن الكاميرا حساس تصوير يدعم القراءة الأسرع والتشويش الأقل. إذ يوفر حساس CMOS كامل الإطار بدقة 20.1 ميجا بكسل، ومع الإعدادات الموسعة من ISO 50 إلى ISO 819,200، توفر كاميرا EOS-1D X Mark III للمحترفين المرونة للتصوير في الظروف المختلفة. وتعد كاميرا EOS-1D X Mark III أول كاميرا في السوق تستخدم مرشح تمرير منخفض عالي التفاصيل جديداً، والذي يجرب نقطة الإضاءة فوق عدد أكبر من النقاط لتوفير صور ذات دقة عرض أعلى مع منع التموج. وهي أيضاً أول طراز EOS يدعم تنسيق ملف الصورة عالي الكفاءة (HEIF). ويتيح تنسيق الجيل التالي هذا، المعتمد على برنامج ترميز HEVC، حفظ الصور التي تحتوي على 10 بت من البيانات في ملف بحجم مكافئ لتنسيق JPEG بينما يعاني من تشويه ضغط أقل. وتستخدم الكاميرا أيضاً الجيل التالي من بطاقات ذاكرة CFexpress التي توفر سرعات كتابة تزيد على ثلاثة أضعاف قدرة أسرع بطاقات CFast السابقة وتتيح إمكانية التقاط أكثر من 1000 صورة أولية متواصلة.

أما من ناحية الفيديو، فتستطيع هذه الكاميرا تقديم إطاراً كاملاً بدقة 4K مع دعم التسجيل الداخلي بمعدل 12 بت بتنسيق RAW، وهي بذلك أو كاميرا من كانون غير سنمائية تحتوي على هذا التنسيق. ويمكن استخدامها لتسجيل فيديو كملف CRM بمعدل 12 بت بدقة 5.5K ‏(5472 × 2886). وتوفر الكاميرا قدرات التحرير المتعدد باستخدام ظيفة وظيفة Log Gamma من كانون، التي يتم التقاطها كملف HEVC/H.265 بمعدل 10 بت. كما تؤمن تسجيل الملفات في حاوية MP4، لنقل الملفات بسرعة. وهي أيضاً أول كاميرا من السلسلة EOS-1 تدعم وظيفة Movie Digital IS، لتوفير الثبات خماسي المحاور للتعامل مع نطاق عريض من الحركات، وهي ميزة شوهدت في كاميرات السينما المتطورة من كانون مثل كاميرا EOS C500 Mark II. باستخدام كاميرا EOS-1D X Mark III، يتم دعم الضبط البؤري التلقائي لحساس CMOS ثنائي البكسل بدقة 4K ووضع RAW ، وعندما تقترن بوظيفة Movie Digital IS، يكون بمقدور المحترفون الثقة في تمتع لقطات صورهم السينمائية بالوضوح الفائق والثبات، مهما كانت الظروف أو السيناريو، وهو وضع مثالي لفرص الفيديو الارتجالية.

ولتلية الحاجة إلى تسليم سلسل وسريع للمحتوى، تتضمن EOS-1D X Mark III وظيفتي اتصال Wi-Fi وبلوتوث. ويمكن استخدام اتصال Wi-Fi لبروتوكول FTP أو التوصيل عبر أداة EOS Utility وكذلك التوصيل بهاتف ذكي. ويستخدم توصيل البلوتوث بروتوكول Bluetooth Low Energy (البلوتوث منخفض الطاقة)، لتوفير توصيل دائم بجهاز ذكي متوافق مع الحاجة لأدنى حد من طاقة البطارية، وهي ميزة مثالية لأيام التصوير الطويلة. وعن طريق فتح Canon Camera Connect، تتصل كاميرا EOS-1D X Mark III تلقائياً بالأجهزة المتوافقة، مما يسمح بمراجعة الصور والمشاركة والتصوير في وضع المشاهدة الحية (Live View) عن بُعد بنقرة واحدة. أما خاصية GPS المدمجة، فتؤمن للمحترفين إمكانية التقاط بيانات الموقع مع الصور، وهي ميزة مفيدة بشكل خاص للمصورين الرياضيين المسافرين والمصورين الذين يستكشفون الحياة البرية. وتنقل الكاميرا البيانات بشكل أسرع من سرعة كاميرا EOS-1D X Mark II عند استخدام اتصال الإيثرنت المدمج، أو جهاز إرسال الملفات اللاسلكي الاختياري الجديد من طراز WFT-E9. وإلى جانب إعداد الشبكة الأبسط، فإنها تعزز بشكل كبير سير عمل المحترفين. ومن الميزات المهمة أن هيكل كاميرا EOS-1D X Mark III مصنوع من سبائك المغنيسيوم المتينة، ما يتيح تحمل الظروف المناخية القاسية. كما أن إمكانية التصوير في الظروف المظلمة أو خافتة الإضاءة صارت أسهل باستخدام أزرار الإضاءة، وهي ميزة أُضيفت مباشرة نتيجة لملاحظات المحترفين. ويضيء عدد من الأزرار الموجودة على الكاميرا عند الضغط على زر إضاءة الشاشة مما يجعل التعرف على الأزرار المختلفة أسهل بكثير، ويتيح إمكانيات تصوير غير محدودة.

توفر الكاميرا أيضاً تحكماً إضافياً لتحديد نقاط الضبط البؤري التلقائي، المدمجة في زر AF-ON، مما يسمح للمصورين بتغيير نقاط الضبط البؤري التلقائي على الفور للحصول على أفضل تكوين، مما يزيد من تبسيط عملهم. ويستطيع المحترفون أيضاً الاستفادة من عمر البطارية المحسّن بشكل كبير، مع بطارية LP-E19 نفسها، مما يتيح لهم التقاط 2850 صورة بكل مرة شحن، وهو ما يقلل من فرصة فقدان “اللقطة المثالية” عند تغيير البطارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You cannot copy content of this page

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock